19‏/08‏/2007

ليلة في ضاحية الليل الأحمر في البحرين

نهاية أسبوع مليء بالأحداث... قررت و زميلي في العمل قضاء الليل في التجوال في حانات البحرين لننسي أنفسنا العناء الذي لقيناه و نحتفل بانتهائه. الساعة قاربت الحادية عشر مساءاً… التقيت بزميلي في أحد المقاهي و احتسينا الكثير من القهوة استعداداً لسهرة قد تمتد للطلوع الشمس.

كوني أكثر سيطرة على السيارة و أكثر تعقلاً من زميلي عند الشرب، قررنا ركوب سيارتي و توجهنا لأحد الحانات في شارع المعارض و التي تحمل أسم احد معالم البحرين الحديثة. أول ما لفت نظرنا اصطفاف سيارات التاكسي المحملة بالجنود الأمريكيين بالإضافة لقلة من الشباب الأوروبي تفرغ حمولتها واحدة تلو الأخرى، أما السيارات الخليجية في الشارع فحدث ولا حرج. سيارات فارهة من كل صنف و نوع، السعودية و القطرية و الكويتية. دخلنا الحانة وإذا بطابور من البنات الآسيويات يستقبلنا بحفاوة من قبلات و سلام. استقرينا على أحد الطاولات في الزوايا المظلمة للحانة لكون زميلي يخشى أن يراه أحد يعرفه فيفضح أمره عند أهله المتدينين.


أنا:                   شفيك رايح هالصوب؟ تستحي!

زميلي:                لا بس زحمة المكان و أخاف واحد أعرفه اشوفنا و أسويلي فضيحة

أنا:                    (ضاحكاً) اقعد انزين! اصلاً اللي إجي هالأماكن جاي يشرب و ينبسط مو جاي يأمر بالمعروف و ينهى عن المنكر.


أتت النادلة فطلب زميلي بيرته المعتادة بينما قررت أن أجرب الويسكي هذه المرة. تلفتنا يميناً وإذا بطاولة مليئة بكل ما لذ و طاب من شراب يحتسيها ثلة من الأمريكيين، كل محاط بآسيويتين على أقل تقدير، و تعتليها ضحكات الآسيويات المصطنعة.


أنا:                    شوف ذيك الطاولة، الفندق قايم سوقه الليلة

زميلي:                (ضاحكاً) أنت شوف اشكال البنات. اتلوع الجبد. الأمريكي من تعطيه كاس ما اقول لأ لأحد حتى لو كان ريال.


ما أن أكملت كأسي الأول إلا وبآسيوية تتجه لطاولتنا مرتدية مالا يمكن وصفه إلا بملابس داخلية للنوم تظهر معالم جسمها الفاتن الذي يصعب مقاومته. سلمت عليها و دعوتها للجلوس معنا فقبلت بدون تردد.

                       

زميلي:                (مستغرباً) من صجك انت ؟!

أنا:                    تعرفني انا مو مال هالسوالف بس نضحك عليها.

زميلي:                (مبتسماً) يالله راوينا شطارتك!

الآسيوية:             إسمي ليلي، كيف حالكم يا شباب.

أنا:                    حالنا أفضل بعد أن رأيناك يا عسل.

الآسيوية:             (ضاحكةً) توقف أنت تحرجني.

أنا:                    تعملين هنا؟

الآسيوية:             نعم.

أنا:                    (ملوحاً للنادلة) ماذا تشربين ياعزيزتي؟

الآسيوية:             فودكا بلو لوسمحت.

أنا:                    أتردد كثيراً على هذه الحانة ولكنها المرة الأولى التي اراك فيها. اانت جديدة هنا؟

الآسيوية:             نعم. وصلت للبحرين الأسبوع الماضي.

أنا:                    وما رأيك في البحرين؟

الآسيوية:             أفضل بكثير من بلدي.

أنا:                    لماذا ذلك؟

الآسيوية:             ما أكسبه في البحرين في الشهر الواحد يعادل ما أكسبه عاماً كاملاً في بلدي.

أنا:                    أعرف شعورك. عملت في اوروبا لفترة من الزمن و كنت أكسب ما يعادل مرتب وزير في البحرين لكن إلتزاماتي العائلية حتمت عليي الرجوع.

زميلي:                (مبتسماً و بصوت خافت) بل! وصارت عندك إلتزامات عائلية بعد! بروحك اتدور شغل برة و تبي اتهاجر من الوضع التعبان.

أنا:                    (ضاحكاً) اسكت لاتطلع تفهم عربي!

الآسيوية:             (بوجه عابس) لدي ابن مريض و عملي يغطي تكاليف علاجه. لا أنوي البقاء هنا بعد علاجه.

زميلي:                مسكينة.

أنا:                    يمكن اتقول الصدق و يمكن تبي تكسر خاطرنا. أغلب الظن تبي تكسر خاطري حق اراعيها في المقسوم بعدين، وحتى لو صدق هالشي ما ابرر العمل في مهنة خطرة مثل هذي.


واستمر الحديث لأكثر من ساعة حتى بدأت ملامح الملل تظهر على الآسيوية.


الآسيوية:             لديك حجرة يا عزيزي؟

أنا:                    نعم، سنترك صديقي هنا.

زميلي:                (ضاحكاً) شدعوة ، انا بصير الشاهد!

أنا:                    بكم؟

الآسيوية:             15 دينار للمرة الواحدة.

زميلي:                (ضاحكاً) هذي عيادة اسنان مو قحبة!

أنا:                    للأسف علي توصيل صديقي للمنزل.

الآسيوية:             بإمكانه الإنتظار هنا.

أنا:                    اتركي رقمك و سأتصل بك في يوم آخر.

الآسيوية:             لا مشكلة رقمي هو 99 ، ماهو رقمك؟

أنا:                    رقمي 99 .


بعد ذلك تركتنا الآسيوية و أكملنا الشرب و تبادل الأحاديث حتى قاربت الساعة الثانية صباحاً و إذا بأحد النادلات تنادي "سنغلق المحل بعد قليل". في تلك الأثناء خرج جمع الأمريكيين و هم في حالة يرثى لها من الثمل كل و معه آسيوية لخارج الفندق بعكس العادة في مثل هذه الأماكن و التي تمنع خروج بنات الهوى خارج الفندق. خرجنا خلفهم وإذا بهم يحدثون ضجة في الشارع و يبدأ المكان بالاكتظاظ بسيارات التاكسي تأهباً لتوجه كل فرد لمكان سكنه. كوننا لم نكتفي بالمقدار الذي شربناه و لم يمضي على وجودنا وقت طويل قررنا المشي لأحد الحانات في فندق قريب و التي يبدوا أنها مرخصة للعمل حتى الصباح. في طريقنا مررنا بأحد الفنادق ذات الخمس نجوم و كان خارجها مجموعة من الشباب القطري يبدوا عليهم الثمل بشكل واضح. في تلك الأثناء مرت دورية للشرطة و أكملت مسيرها و كأن شيئاً لم يكن. لمح زميلي سيارة صغيرة بها ثلاث خليجيات مرتديات العباءة للكتف و في أحلى زينتهم من إكسسوارات و ماكياج. أوقفوا سيارتهم بالقرب من الفندق و توجهوا له. في بداية الأمر توقعت أن يكونوا مغربيات لاشتهار هذا الفندق بتوفير المغربيات لزبائنه. مررنا بالقرب منهم و نحن في طريقنا فتعرفنا على لهجتهم الكويتية المميزة. تعدت الساعة في هذه الأثناء الثانية و النصف صباحاً. أثناء دخولهم ابتهج جمع القطريين وبدءوا التصفيق و الغناء ثم دخلوا الفندق خلفهم.  قتلنا الفضول فتبعنا الكويتيات للفندق لنلقي نظرة.


( للحديث بقية...)

16‏/05‏/2007

Re: Sexually Deprived Nations

In reply to eMoodz post Sexually Deprived Nations

Moodz, before we go into a solution we have to look at the causes of the problem. Sex is such a taboo topic in Bahrain (and in the middle east in general) mostly - i think - because it is considered by Islam as an act that threatens the social fabric as whole. If we consider the time period in which Islam, Christianity, and Judaism started, we see that at that time people where extremely worried of the consequences of committing sexual acts whether they result in health or social issues. Health technology progressed rapidly in the past century to the level where you could not argue that sex causes harm without the ignorance of the committer. Also if you consider the argument that sex outside the scope of marriage results in children with no way to know from which father he/she came from. Currently children can be easily tracked to their parents via DNA.

Although generalization is always discouraged, I think ALL true believers in Islam think that sex does more harm than good. They think that sexuality is akin to (the great evil that we must try to live with but completely block from the collective conscious of our societies). They seem ignorant to the fact that sexuality is a natural need just like any need we may experience such as hunger, thirst, or whatever. It is not only part of the human psyche but part of life. In fact, it may be the greatest need of all for what is greater than the need of reproduction and the survival of the human race?

The problem is that people who are susceptible to religious influence tend to take word of the mouth for granted. They never question motives, causes, or reasons. They never ask for answers and indeed they never make any questions in the first place. All that does not concern them as long as they are living in the mental comfort of a better life after death. What they don't realize is that the way they are dealing with the sex issue is causing their societies more harm than good (if any good at all). Take homosexuality as a good example. People don't realize this because it's been a long time since they've been in a situation in which they faced homosexuality. It wasn't long ago since I graduated from secondary school and during my time at a boys only secondary school we had students who were obviously in pain due to their overly active sexual desires. There was no other way to vent. Their only solution was to turn to peers who had the same overly active sexual desires to mutually gratify themselves. They realize that homosexually is a way out of the oppression of their society and so they continue the act until it becomes part of their life and now they are fully and not only casually homosexual. They never contribute to the offspring of the society, they become unconsciously angry at their society but they won't admit it. Another good example is the Saudi "punter" issue we see in Bahrain. I'm not going into detail about that but let’s say that bottling any need for an extended period of time results in a gratification explosion when the constraints are removed. Another example is the consequences of a lifetime of separation between the sexes, the individual becomes so paralyzed when they face a situation that requires the interaction of someone from the opposite sex that renders productive cross-sex interaction impossible and that would naturally mean a society that favors men over women when dealing with important decisions.

It is, indeed, true what you said that in Islam marriage is currently is the only pseudo-solution to the issue at hand. Unfortunately, most of the people getting married today in Bahrain are too young and immature to stand alone on their feet ( I am talking about laypeople not the highly sophisticated and educated people you referred to). They probably just started their careers and marriage does limit their choices if they ever need to have an unsecure future (for example when switching jobs, careers, or career progression that requires travel and extra commitments which is something important to people who just started their careers). It could not be clearer that people seeking marriage in Bahrain are plain horny. I've heard the expression "I'm horny, I need to find me a wife" hundreds of times! Marriage is not about sex, it's about commitment, it's about companionship but Islam thinks that Marriage IS sex! Lust eventually fades away and you are left with a life sentence for a crime you shouldn't be punished for (No…Divorce not only is discouraged in Bahrain, the social pressure is so strong it is near impossible).

Do you want to solve the issue Moodz? The solution is simple. Alienate the interference of religion on YOUR life and seek social support (if you need it) by making friends with those who share your point of view. Let the others live their lives in pain and torment caused by their ignorance and sick masochistic tendencies. Just don't allow them to spread that pain and destruction on to you.

Best wishes,

Yousif

03‏/04‏/2007

A US Marine killed Abbas Al Shakhori!

The evidence is just overwhelming. I will walk you through it and I am sure you will reach the same conclusion.

Abbas was an ex-political prisoner due to his participation in illegal protests organised by the unlicensed Haaq Movement. Abbas regarded himself as an active member of the opposition. Haaq is known for it's undeclared hate of the existence of the US Naval Base in Bahrain.

Abbas worked as a security guard for a Disco/Bar in a Hotel in Ghudiabiya. This particular bar is frequented by American navy men. He was religious. It is possible that he may have made offending remarks that pissed off one of the Bar goers. It is also possible that he may have been mistakenly considered a threat to the lives of US navy men and thus must be exterminated. Another assumption could be that an intoxicated and psychotic US marine killed him “just for the kicks”.

Let's consider the events of the shooting. It was past 2 AM, at this time most bar/club goers start returning home full of alcohol, thus, the third assumption is highly probable here.

  • When Abbas was shot, the guards standing next to him said that they did not hear the sound of a pistol/riffle firing the bullet. This means that the pistol/riffle used had what is called a sound suppressor of some sort.

  • The bullet did not come out of his scull. This proves two things, first that the bullet was fired from very long range; thus, it could only be a sniper riffle at this accuracy. Second, that the riffle did not have a large calibre ammunition otherwise a massive brain trauma would've occurred at the entry wound. The medical report concurs with my conclusions.

Based on this the only weapon that could've killed Abbas is this

The US Navy Mark 12 Mod 0/1 Special Purpose Rifle with medium calibre ammunition and a sound suppressor used during Operation Iraqi Freedom.

This weapon is available only to US Navy SEALs....


Mr X.


20‏/02‏/2007

أختي البحرينية، اتركي الحجاب

أختي المرأة البحرينية،

الإنسان و إن حاول مقاومة غرائزه فلن يتمكن من السيطرة عليها بشكل كلي. في نهاية الأمر سيستسلم لإشباع غريزته. هذا السلوك أو الرغبة الملحة في إشباع الغريزة هي طبيعة من طبائع البشر و يشاركه في نفس الطبع الحيوان. لكن الفرق بين الإنسان و الحيوان أن الإنسان لديه ضمير سيأنبه عاجلاً ام آجلا، الأمر الذي يدعوه للتأني قبل إتخاذ قرارات أو افعال قد تضر شخص معين أو تؤثر عليه من الناحية النفسية. بالإضافة لذلك، المجتمعات الإنسانية تعاقب كل من يوقع بالضرر لشخص آخر فيخشى الإنسان إرتكاب الأخطاء و يجد له طريقة أخرى لاتسبب الضرر لإشباع غريزته.

يعتبر بعض (أو كل؟) الإسلاميون الحجاب فريضة و ضرورة على المرأة الإلتزام بها و يعتبر المرأة التتي تتركه خارجة عن الدين و متأثرة بالغرب و إلى آخره من الديباجة المعتادة. يعتبر الإسلامييون ان المرأة "عورة" واجب تغطيتها من الذئاب الضالة التي تحوم الطرقات و كأنما يعيش هؤلاء الإسلاميون في مجتمع الغاب كما كان أسلافهم من عرب الجاهلية. يستند بعض الإسلاميين في مسألة وجوب الحجاب لآية في القرآن ذكرت الخمار (وهو غطاء الرأس) و لم تفرضه بل أتت على هيئة مثال يوضح للمسلمين ان على المرأة عدم التعري (كشف عورتها) امام الرجال. وقد ذكرت الآية و بكل صراحة إستثناء (الا ما ظهر منها) و يشمل ذلك الرأس و اليدين و القدمين وهم الأجزاء التي تظهر. أما بالنسبة للخمار فكانت العربيات ايام الجاهلية تلبس الخمار و ترمي به للخلف فيظهر صدرها فذكرت الآية ان على النساء (اذا لبسن الخمار) ان يرمونه للأمام لتغطية صدورهن ولم تأتي لتفرضه على المسلمات كما فسره بعض المفسرين المتأثرين بتقاليد العرب القديمة.

وَ قُل لِّلْمُؤْمِنَتِ يَغْضضنَ مِنْ أَبْصرِهِنَّ وَ يحْفَظنَ فُرُوجَهُنَّ وَ لا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا مَا ظهَرَ مِنْهَا وَ لْيَضرِبْنَ بخُمُرِهِنَّ عَلى جُيُوبهِنَّ ... (النور:31)

للأسف كثير من المسلمين يعتبر مسألة الحجاب نهائية لامجال للبت فيها بالرغم من عدم رجوعهم للمصدر الرئيسي للتشريع. نرى الرجل يعاقب محارمه عند عدم إرتداءهم للحجاب و في أغلب الأحيان تطيع المرأة الرجل لا بسبب قناعة ولكن "لأنه حرام و ابي/اخي/زوجي لا يرضى".

ما لايدركه كثير من هؤلاء المسلمين ان العرب أيام الجاهلية كانوا يشترون المرأة و يبيعوها كالغنم. حتى أن اسواق العبيد و الجواري كانت تزدهر في المدن المنتعشة إقتصادياً. هذه الأسواق كانت تعرض الجواري حاسرات كاشفات الصدر في كامل زينتها فيشتريها التاجر و يغطيها البائع بالخمار بالضبط كما يفعل الخضار للفاكهة (كالتفاح) قبل إعطاءها للزبون حتى "لا تفسد" في الطريق. غطاء الرأس اصبح تقليداً عند العرب بعد ذلك فكانت المرأة بعد توقف المتاجرة بالجواري "تتزين" بلبس الحجاب (الخمار) و كأن لسان حالها يقول انا "جارية متزينة أنظروا إلي ايها الرجال". و إن كنت لن أدخل في التفاصيل الفلسفية و النفسية لطبيعة المرأة و حبها للمفاخرة بجمالها إلا انها و بإختصار تهدف لزيادة ثقة المرأة بنفسها وتأكيد شكوكها بأنها مرغوبة للرجال.

الكثير المسلمات المتحجبات و خصوصاً من يفعل ذلك بإقتناع يعتبر شعر الرأس عورة تثير الناظر جنسياً. إثارة الأجنبي جنسياً من الكبائر التي (بحسب إعتقادهم) تؤدي إلى الوصول للمحرم. إنني متيقن أن كثير من النساء لا يدرك ان أي جزء من المرأة سواءا كان مغطى أو لم يغطى يثير الرجل بشكل جنسي فهذه طبيعة الإنسان و هي إحدى الحقائق المطلقة (و التي قل ما توجد في العلوم الإنسانية). فليس الشعر وحده يثير الرجل ، فكل تفاصيل المرأة من وجهها و عينيها و فمها إلى قاع قدميها يحتمل أن يثير الرجل و خصوصاً أولئك الذين عاشوا في معزل عن النساء.

الحل لمشكلة إثارة المرأة للرجل لاوجود له، فكيف نمنع غريزة متأصلة في الإنسان؟ الحجاب ماهو اللا وسيلة زائفة ابتكرها الإنسان الجاهل بطبيعة الإنسان لمنع ما لايمكن منعه. خصوصا في وقتنا الحاضر، نسمع و نقرأ و نرى محجبات و هن يلاحقن و يتعرضن للإعتداء في المجتمعات التي تعاني من الكبت كالسعودية بوجه الخصوص و العالم العربي بشكل عام. و كم سمعنا عن قصص لنساء متحجبات تعرضن للإغتصاب أو يعملن ليلاً في الدعارة. لم يمنع الحجاب المجرم من إرتكاب فعلته بل على الأغلب ساعد الحجاب في ذلك بزيادة فضوليته و كلنا (اعتقد) ندرك ان الفضول سلوك شائع بين البشر.

أختي المرأة ، لو فكرت و قرأتي في تاريخ ظاهرة الحجاب لوجدها رمزا من رموز سيطرت الرجل على المرأة و تبعيتها له. لايحل الحجاب مشكلة بل يزيدها تعقيداً. إذا كنت تخشي الوقوع في الخطأ فتجنبي ذلك بالتصرف بعقلانية ، لا ان تتخذي من عادة جاهلية وسيلة مؤقته لا نفع لها غير تأكيد جهلك و خضوعك للرجل.

أخوك ،،،

علي البحريني.


20‏/09‏/2006

ملف صلاح البندر والتنظيم السري


ملف صلاح البندر...
تنظيم سري تابع أحمد بن نتنياهو( عطية الله)
بقلم عباس ميرزا المرشد

صلاح البندر سوداني الأصل بريطاني الجنسية، قدم البندر كمسشتار أمني واستراتيجي لأحمد بن عطية الله، وأوكلت إليه مهم عديدة وخطيرة جدا أبسطها الأشراف على ملف التجنيس والطائفية في البحرين.
كان موعد صلاح البندر الشهر التاسع من عام 2006 وحسب الخطة المرسومة تقوم جهات محسوبة عليه بعملية اغتيال شخصية دينية شيعية وفي الوقت نفسه تثار أكثر من قضية مذهبية وأثينية. لم يدر في خلد البندر وهو يستلم ملفا ضخما من الأسماء المتعاونة والجهات المدنية التي تعمل لصالحه أن هذا المخطط سوف يكون مصيره الفشل وأن يطرد من البحرين بطريقة دنيئة بعد استقدامهم ضباطا أردنيين يسكنون حتى الآن في قبال بناية أجنحة السيف وأوكلت إليهم مهمة رعاية التنظيم والإشراف عليه.
البندر كان أذكيى من عطية الله الذي كان حسابه الخاص في بنك الشامل وبيت التمويل الكويتي يصرف الشيكات الشخصية لمن يقدم خدمات تخص خطة التنظيم، حاول البندر أن يلعب بالأوراق خلافا لرغبة عطية الله ورئيس الوزراء .
منذ ترحيله عن البحرين بتهمة تخص أمن الدولة والأخبار تبحث عن بعض كومات ورق ملفه الذي سربته إحدى السفارات في المنامة. ترحيل البندر جعل نظام الحكم في أشد ورطة يمر بها الحكم الجديد فطوال سنوات كانت الأبواق الإعلامية تنهش في جسد الشيعة وتؤكد على ارتباطهم بالخارج ويتم تخويف السنة من مخاطر الشيعة.
ووفقا لهذه الأجندة كان الشيعة عرضة لكافة أنواع التميز والاتهامات والطعن. ما كشفت عنه أوراق ملف البندر ان المتورطين في كل أشكال الفتن والإضرابات السياسية والاجتماعية هم المقربون من قصر الصافرية ومن الماكثين عند رئيس الوزراء .
في منتصف السبعينات تورط محمد بن سلمان في محاولة اغتيال لابن أخيه حمد بن عيسى إلا أن مجلس العائلة لم يكن في حل من أمره وتمت تسوية الأمر وحسب بعض الجهات فقد تورط رئيس الوزراء في حادثة مشابهة في بداية الثمانيات في صفقة تهريب أسلحة من العراق إلى البحرين وكشفت المخابرات العناصر العسكرية التي كانت تخطط لعملية انقلاب الحكم لصالح خليفة بن سلمان وعلى إثر ذلك سافر خليفة بن سلمان إلى لندن ومكث هناك أكثر من أربعة أشهر.
اليوم وفي سنة 2006 يتكرر السيناريو بقيادة احمد بن عطية الله وإشراف خليفة بن سلمان عبر وجهه جديد على البحرين، وهو صلاح البندر الذي أبعد عن البحرين قبل أسبوع على إثر تسريب ملف خطير يحتوي على كافة المهام القذرة والفتن الطائفية التي مرت بها البلاد منذ أكثر من 4 سنوات.
المتورطون في ملف البندر قائمة طويلة من الصحفيين يكتبون في صحيفة الوطن منهم هشام الزياني ويوسف بن خليل وجمال العسيري وهشام جعفر(الحريري)، ويوجهون أساسا إلى تأجيج السنة ضد الشيعة والنيل من الشخصيات الشيعة وتبرير عمل الأجهزة الأخرى في التنظيم خصوصا كتابات المحرر السياسي الذي كشفت أوراق الملف عن أسمه وهو دكتور عراقي الجنسية (الغري)، كان هؤلاء يستلمون شيكات بأسمائهم الشخصية مقابل كل مقال وخبر مفبرك.
لم تنحصر خلايا التنظيم على الصحافة المحلية فأسماء المراسلين الأجانب كانت مدرجة في التقرير عبر وسيط بينهم وبين التنظيم، فمقابل عدم نشرهم للأخبار السياسية، واختلاق أخبار تخص سمعة نظام الحكم تصرف لهم المكافآت والمنح المالية. ياتي ذلك بجانب جهود "فيصل فولاذ"، وجمعية البحرين أولا.
ما تفصح عنه أوراق ملف البندر أخطر من أن ينشر بالأسماء والجهات الداخلة والمتورطة كجمعيات سياسية سنية تم إغرائها بمخطط تعديل النسبة الطائفية في البحرين أو ما تم الاصطلاح عليه بتسنين البحرين. فالمسجات السخيفة التي كانت ترسل لكافة هواتف البحرين وفتنة المحرق الأخيرة وغيرها من الفتن يكن لقارئ الملف أن يجد خطوطها ومنفذيها
أخير ستكون البحرين أمام منزلق أمني يطال كثير من الرؤؤس ,كثير من الشخصيات العامة المتورطة في تنظيم البندر كما سيكون الحكم في ورطة كبرى تتعلق بتبرئة ساحته من كافة ما ورد في تقرير البندر. وفي هذا كفاية لمن داب بقلمه و محاضراته وكلماته على اتهام الشيعة وتخوينهم ومن يحمل الولاء لهذا الوطن هل هم المجنسين أم المخلصين .

الملك يستدعي زوجة البندر للديوان والبندر يصرح للمعارضة في بريطانيا



في لقاء استغرق اكثر من ساعتين جمع بعض افراد المعارضة البحرينية في بريطانيا مع السيد صلاح البندر( المواطن السوداني الاصل, البريطاني الجنسية, والذي تم ترحيله مؤخرا من البحرين اثر تقرير خطير اصدره, والذي يعتبر كوثيقة ضد ممارسات النظام )
كشف السيد صلاح البندر الستار عن المخططات الخليفية الدنيئة والتي تحاك وراء الستار ضد ابناء الشعب البحريني وما اسماه بمشروع ( الكذبة الكبيرة ) التي يرعاها حمد بن عيسى ال خليفة الذي جعل من نفسه ملكا مطلقا للبحرين ووجه السيد صلاح الانظار الى الوجه القبيح والحقيقي لما يسمى( بمشروع الاصلاح ) والنوايا الشريرة التي تقف وراءه

وفي اثناء الحديث تلقى السيد صلاح مكالمة من زوجته من البحرين قالت انها تلقت مكالمة من رئيس المراسيم والبروتوكولات في الديوان الملكي يستدعيها للحضور ولقاء الملك صباح يوم غد الثلاثاء الموافق 19|9|2006 ولايعرف السيد صلاح الهدف من هذا الاستدعاء وماذا سوف يجري فيه ,الامر الذي يلزم متابعته من قبل نشطاء حقوق الانسان للتاكد من سلامة وامن زوجة السيد صلاح وعدم تعرضها لاية ضغوط او ممارسات غير انسانية

يذكر السيد صلاح انه واثناء الاعتقال والذي تم في مكتبه الكائن بالسيف تم مهاجمة الشقة من قبل رجال امن في زي مدني والذين بادروا الي تقييده وحشره في زاوية من الشقة وتوجيه لطمات له على وجهه طيلة مدة التفتيش والتي استمرت قرابة ساعتين وتم خلالها مصادرة كل محتويات المكتب بما في ذلك الاجهزة وتم نقلها في خمس سيارات تابعة لرجال الامن ومن ثم تم نقله الى المطار فقط بنعله وجلابيته السودانية وجواز سفره وتلفونه النقال دون ان يسمح له حتى باخذ نقود او أي شي اخر بعد ان صادروا كل شي بما في ذلك محفظته وبطاقاته الشخصية والبنكية

وفي الجانب الاخر تم مهاجمة منزله الكائن في الرفاع وبصورة لا تقل همجية عن مكتبه وايضا تم مصادرة كل ممتلكاته الشخصية 0
لقد اشتمل تقرير السيد صلاح البندر والذي صدر باسم مركز الخليج للديمقراطية وشارك في التقرير معه 13 اخرين اشتمل التقرير على 220 صفحة قال انه لم يذكر فيه الا الامور التي ثبتت له بالدليل القاطع بعد الفحص والتدقيق لمرات عن النقاط التي جاءت اما النقاط التي تمت في اطار الظن والشكوك فانه لم يدرجها لكي لا تضعف تقريرة العلمي والمدروس والموثق بالبراهين والادلة القطعية 0
وقد ذكر في تقريره ان البحرين تدار من خلال شبكة مخابراتية سرية تتخذ من مركز الاحصاء الكائن في المدينة قرب دوار الشرطة ولا تدار من الديوان او رئاسة الوزراء بعد ان اعطوا قادة البحرين السياسيين كل الصلاحيات في يد ثلة وسخروا لهم الاموال الطائلة لتنفيذ مخططاتهم ضد ابناء الشعب ولم يستبعد السيد صلاح ان تكون ضمن المخططات تصفيات جسدية لمناوئي النظام من امثال افراد حركة حق

لقد تحدث السيد صلاح مع المعارضة في بريطانيا عن امور لم يذكرها في التقرير ولا تقل اهمية وخطورة مما جاء في تقريره وتطرق الى بعض التفاصيل التي اصابت الحكومة في مقتلها وابدى استعداده لاي حوار ولقاء ومؤتمر صحفي وتعاون مع اية منظمات دولية لابراز الحقيقة كما ابدى ترحيبه لاية محاكمة تجري والتي يرجو من خلالها اثبات الحقيقة للعالم

واكد السيد صلاح ان الحكومة تقلق من التحرك الخارجي لحركة حق اكثر من أي تحرك داخلي وقال ان العريضة اصابت الحكومة في مفاصلها

وقد ادرج في تقريره عددا من الاسماء يتم تمويلهم من قبل الجهاز الخليفي السري وتصرف لهم شيكات منهم (جاسم السعيدي , فيصل فولاذ,سعد المران ,عادل ابوصيبع , يوسف الهاشمي ,وغيرهم العديد )
وهناك الكثير من التفاصيل المفجعة سوف نوافيكم بها لاحقا في خبر مفصل

البندر يدعو الجمعيات لعدم بيع جهود المخلصين بثمن بخس

قال الدكتور السيد صلاح البندر في آخر تواصل معه أن زوجته كرئيسة( لمركز الفكر الوطني الحر) سوف تلتقي غدا مع ملك البحرين بحضور قرابة 18 رئيس لمؤسسات المجتمع المدني, وذلك كمخطط جديد من ملك البحرين لتعويم قضية الفضيحة الأخيرة والالتفاف على ما جاء في التقرير الذي صدر والذي أصبح ملكا للشعب والعالم 0

وقال أن السيناريو الذي سوف يدور الحديث حوله غدا هو كالتالي :
أولا : دعوة من قبل الملك على العمل على توثيق الروح الوطنية وإبعاد كل ما من شانه شرخ هذه الوحدة وكمبادرة منه سوف يقوم على إلغاء التصويت الالكتروني والذي تم الطعن فيه في التقرير الأخير وذلك لكي يحسس رؤساء الجمعيات انه قدم تنازلا للمطالب الشعبية ويعطيهم رصيدا جماهيريا وشعبيا بعد أن فقدوه بالتنازلات المتتالية للسلطة, ولكي يحصر الموضوع في الفساد المتوقع حدوثه في الانتخابات النيابية المقبلة كما كان مرسوما له من التنظيم السري التابع للديوان ومجلس الوزراء في جزء من نشاطاته ومااسس له0

ثانيا :تنحية رئيس التنظيم السري احمد عطية الله (احمد نتنياهو ) كما اسماه وقال انه معروف بهذا الاسم في العائلة حيث أن عطية الله تعني بالعبري نتنياهو وكانت هذه التسمية تروق له لان أمه تدعوه بها ولا يخفى على احد أن احمد نتنياهو هذا هو الأخ الشقيق للجلاد الكبير عبدا لعزيز عطية الله رئيس لجنة القتل والتعذيب في القلعة أبان إحداث التسعينات وكان المساند لعادل فليفل التلميذ الوفي لمهندس التعذيب البريطاني( ايان هندرسون) العميل القابع في البحرين تحت الحماية الخليفية , فمن المتوقع أن يتم تنحيته وعزله عن مسؤولية الجهاز التنفيذي للانتخابات المقبلة وعزله لكي والذي يعتبر أساسا ليس ضمن هذه الشبكة ولكن عملية إيحاء والتفاف من الملك وذلك لكي يتم حصر الموضوع فقط في الانتخابات وليس في الفضيحة الكبرى والانتهاكات الصارخة والتي يندى لها الجبين0

ثالثا :محاولة الملك الإبقاء على المسرحية الديمقراطية وحقوق الإنسان والذي تم كشفه بالتعذيب النفسي والجسدي الذي مارسه مع الدكتور صلاح البندر البريطاني الجنسية والذي ابلغ السلطات البريطانية بما جرى عليه من انتهاكات تم توثيقها ضمن السجلات السوداء لحكومة البحرين بزعامة ملكها مدعي الإصلاح 0وقال الدكتور صلاح سيعمل جاهدا مع النشطاء البحرينين والأجانب في الخارج لجعل البحرين تحت المراقبة الدولية من قبل الأمم المتحدة وذلك بالدفع لإيجاد مقرر خاص للبحرين يراقب جميع الانتهاكات التي تقع ضد الشعب والمواطنين لا سيما أن البحرين قد أصبحت عضوه في مجلس حقوق الإنسان الذي تم إنشاءه مؤخرا0

رابعا : سيجعل الملك قاضيا مشرفا على الانتخابات وذلك لإبعاد شبح المراقبة الدولية للانتخابات البرلمانية والتي بلا شك سوف يتم التلاعب بها سواء بالدوائر الغير عادلة والتجنيس العشوائي لتغيير التركيبة السكانية والتزوير في النتائج وغيرها من طرق التلاعب والتي سوف تنطلي على الجمعيات التي أصبحت تهرول للولوج في هذا النفق المظلم0

واختتم كلامه البندر قائلا إنا أتحدى أن يتم عزل احمد نتنياهو ومحاسبته كمسؤل عن التنظيم السري ومحاسبة أعوانه وزبانيته وجرد حساباته( مصادرها ومصارفها) وقال إن المخطط يفوق حجم البحرين وان الخطر سيشمل دول الجوار والدول الاقليمية0
وقال أرجو أن لا يبيع رؤساء الجمعيات هذا التقرير والجهد بثمن بخس ويحذروا من أن ينخرطوا من حيث لا يشعرون تحت إبط النظام والذي أصبح في مأزقا حقيقا يبحث فيه عن مخرج يحفظ به ماء وجهه دون أن يبادر بتغيير حقيقي و مسئول, فقد اعذر من انذر, وان مثل هذا الوضع والمأزق الذي تمر به الحكومة سوف لا يتكرر ولو استثمر بحجمه ووزنه فانه كفيل أن يحقق المطالب الشعبية المشروعة وليس حصر الموضوع بقضية انتخابية في جزئية من جزئياته بل يجب علاج الخلل الجوهري المتمثل في فقدان العدالة الاجتماعية والديمقراطية الحقيقية